احجز جلسة علاج عن بعد مصممة لك خصيصا

تتوفر جلسات العلاج الفردية عن بعد مع الأطباء النفسيين أو الأخصائيين النفسيين أو الاستشاريين لدينا عبر منصة اتصال آمنة ومصممة لهذا الغرض.






    يضم فريقنا نُخبة من الخُبراء في مُختلف الاضطرابات النفسية

    نحن هنا من أجل مساعدتك

    عندما تعيش حياة مزدحمة بالمهام، فإن الموازنة بين المسؤوليات في المنزل والعمل قد تجعل من الصعب عليك تخصيص وقت لزيارة المرافق العلاجية بشكل شخصي. وهذا هو السبب في أننا نتيح لك الوصول إلى هذه المرافق العلاجية عبر الإنترنت. حيث يمكننا تقديم المساعدة بالطريقة التي تناسبك من خلال جلسات منتظمة أو طلب المساعدة عند الحاجة فقط.

    اتصل بنا
    الاضطرابات النفسية

    يضم فريقنا خبراء متخصصين في العديد من الاضطرابات النفسية مثل:

    الاكتئاب

    حدد الأسباب التي تؤدي إلى اكتئابك وقم بتطوير طرق للتحكم بحالتك المزاجية يومًا بعد يوم.

    القلق

    صارحنا بأعراضك حتى نتمكن من ابتكار العلاج المناسب لك، مثل العلاج السلوكي المعرفي.

    الإدمان

    عالج سبب إدمانك وابدأ في تقليل ادمانك على المادة المخدرة أو السلوك المتكرر.

    الفوبيا

    تعرف على مخاوفك بشكل أفضل وقم بتطوير تقنيات لتتخلص من سيطرتها على حياتك.

    اضطرابات الأكل

    احصل على العلاج الذي تحتاجه وقم ببناء آليات للبدء في إجراءات التعافي.

    الصدمات

    قم بمعالجة تجاربك المؤلمة لتقليل الضرر الجسدي والنفسي الذي تتسبب به الذكريات المزعجة، وتعلم تقنيات الاسترخاء

    التوعية النفسية للأسرة

    ساعد نفسك وأحبائك على فهم حالتك الصحية النفسية، وسنقوم بمساعدتك على تطوير استراتيجيات التعامل مع الآخرين بما يضعك على بداية الطريق الصحيح نحو التعافي.

    اضطرابات أخرى

    تغطي خبرتنا جميع الاضطرابات النفسية، يرجي الاتصال بنا إذا كانت حالتك لا تندرج ضمن ما ذكرناه سابقا.

    العميل دائمًا على رأس أولوياتنا

    يعرف خبراؤنا كيفية علاجك بشكل فعال عن بعد، فسوف يستمعون إلى المشاكل التي تواجهها قبل بدء العلاج. إذا لم تكن متأكدًا من سبب شعورك بالضعف أو التصرف بطريقة معينة، فسوف يساعدك خبراؤنا في تحديد السبب ومعالجته.

    نختار لك دائمًا الطبيب المناسب

    سنخصص لك معالجا نفسيا بناء على موافقتك قبل جلستك الأولى

    لا نتعامل إلا مع أمهر الخبراء

    يتمتع كل فرد في فريقنا بالخبرة في العمل بسرية مع كبار الشخصيات، لذلك يمكنك أن تطمئن إلى أن محادثاتك مع معالجك ستظل دائمًا سرية.

    أراء عُملائنا

    لجأت إلى بارسيلسوس ريكوفري بعد معركة طويلة مع مرض فقدان الشهية امتدت لعشرة أعوام. لقد أمضيت فترة العشرينات من عمري أتنقل بين مراكز إعادة التأهيل وأتناول العلاجات المختلفة، وكنت أظن أن تجربتي مع بارسيلسوس ريكوفري لن تكون مختلفة عن تجاربي العلاجية السابقة التي انتهت بالفشل الذريع. لكنني كنت مخطئة، فقد كان الفريق العلاجي مدركا بشكل تام لتقاطع خصوصيات حالتي مع اضطراب الأكل الذي أعانيه. أنا ممتنة جدًا بسبب ما تلقيته من رعاية خلال فترة وجودي هناك.

    داشا، ناشطة اجتماعيه تبلغ من العمر 31 عامًا من موسكو، روسيا

    لقد لجأت إلى بارسيلسوس ريكوفري بعد أن تطوّر الوسواس القهري الذي أعاني منه إلى نوبات من الهلع الشديد، وأمضيت هناك شهرا خضعت فيه لبرنامج علاجي ساعدني على تطوير طرق جديدة للتعامل مع التوتر مما غير حياتي للأفضل.

    فرانسيس، 40 عامًا، مديرة مالية من هامبورغ، ألمانيا.

    أتقدم بجزيل الشكر لمؤسسة بارسيلسوس ريكوفري العلاجية – فرع لندن، لقد أنقذوا حياتي وزواجي. إن فاتورتهم مرتفعة ولكن خدماتهم الرائعة تستحق كل ما يدفع!

    جي إم، 54 عاما، رجل أعمال، لندن.

    كانت إقامتي في بارسيلسوس ريكوفري تجربة مميزة للغاية. لقد دخلت مقراتهم العلاجية وأنا أشعر بالمرض والاكتئاب والوحدة الشديدة، لأنها كانت المرة الأولى التي أدخل فيها مركزا لإعادة التأهيل. كان الأمر مخيفًا في البداية، ولكنني اكتشفت في نهاية الأمر أنني اتخذت القرار الصحيح. كان فريق العمل مميزًا ومتخصصا، وقد ساعدني كل فرد فيه بإخلاص وتفان، وكان الجميع يمارسون عملهم بأقصى درجات الاحترافية والمساندة والتعاطف والتفهم. أتقدم بالشكر الجزيل للمعالجة المقيمة على الدعم الذي قدمته لي خاصة في الأوقات الليلية عندما لم أشعر أنني على ما يرام، وأمضينا الوقت نتحدث مطولا عن حالتي وأعراضها. كما أتقدم بالشكر الجزيل لطاقم الأطباء والممرضات الذين كان لهم أكبر الأثر في التخفيف من معاناتي وآلامي. ما زلت أحمل أطيب الذكريات للفترة التي أقمت فيها هناك، وسأعود بالتأكيد لألقي التحية مجددا وأقوم ببعض الاختبارات والفحوصات الأخرى.

    جي بي، رجل من باريس يبلغ من العمر 37 عاما.

    إن أكثر ما أعجبني في بارسيلسوس ريكوفري هو اهتمامهم بالتفاصيل. كان نمط حياتي مليئا بالضغوطات والإرهاق والتوتر، وقد أدى بي هذا إلى إدمان مزدوج على تعاطي الكوكايين وشرب الخمر. لم أصدق أن هذا حصل لي، ولم أعرف السبب الذي أوصلني إلى هذا الحد من الإدمان، وشعرت بعار شديد لكوني مدمنة. لكن فريق بارسيلسوس ريكوفري ساعدني على إدراك أن تعاطي المخدرات كان بسبب الشعور بالوحدة والاكتئاب، وقدموا لي علاجًا نفسيًا متكاملا مكنني من إعادة التواصل مع نفسي وصحتي وعائلتي.

    سارة، 42 عاما، مديرة تنفيذية من نيس، فرنسا.

    أرسلني والداي إلى زيورخ عندما كنت في التاسعة عشرة من عمري لأنهم شعروا بأنني تجاوزت كل الحدود أثناء الترفيه عن نفسي في الحفلات الخاصة والنوادي الليلة. كان فريق العمل في بارسيلسوس ريكوفري متخصصا ومتفهما، وتمكنوا من إزالة الغشاوة عن عيني، ومساعدتي على إدراك العوامل التي دفعتني للتهاون بشأن صحتي وعافيتي. وقد شعرت بالارتياح الشديد عندما أدركت الأسباب التي تقف خلف الممارسات الخاطئة التي قمت بها مؤخرا، وشرح لي فريق بارسيلسوس ريكوفري بالتفصيل الآثار الضارة للإدمان على النفس والجسد والعقل، كما ساعدوني على التغلب على آثار بعض التجارب الصادمة التي عشتها في طفولتي.

    ماتيو، 22 عامًا، من برشلونة، إسبانيا.

    بعد سنوات من إخفاق الأطباء في المملكة المتحدة في العثور على أسباب الأعراض المختلفة التي أعاني منها، لجأت إلى بارسيلسوس ريكوفري وخضعت لبرنامج التقييم الصحي الخاص بهم، وقد تمكنوا بالفعل من اكتشاف العوامل التي تقف خلف الأعراض التي أعاني منها منذ فترة طويلة، كما قاموا بإجراء تقييمات متعمقة ذات دقة لم أرى مثيلا لها في حياتي فضلا عن النصائح والتوصيات الفعالة التي قدموها لي. أنصح الجميع بالخضوع لبرنامج الأيام الثلاثة لكل من يرغب باستعادة السيطرة على حالته الصحية مجددا.

    جيمس، 45 عامًا، موظف بنك من لندن، المملكة المتحدة.

    لم يكن لدي أدنى فكرة عن التأثير المفزع لنوبات القلق التي أعاني منها علي وعلى عائلتي. لقد كانت هذه النوبات تؤثر على كل جزء من حياتي، لكنني تعلمت في بارسيلسوس ريكوفري الكثير من استراتيجيات السيطرة على القلق والاكتئاب، وأصبح بإمكاني الآن الشعور بنوبات القلق قبل حصولها، وإعداد نفسي جيدا للتعامل معها.

    بي إم، 57 عامًا، زوجة وأم من سوراي، المملكة المتحدة.

    خضعت لبرنامج التخلص من السموم في بارسيلسوس ريكوفري لأنني كنت أستخدم المواد المخدرة بشكل مفرط وكنت بحاجة للمزيد من التركيز على مشاريع العمل المستقبلية. وقد وجدت أن مقر العلاج مريح للغاية، وهو ما ساعدني على استعادة الوظائف البيو كيميائية والتخلص من الإدمان. لقد كانت جلسات "التوعية النفسية" نافعة للغاية، وكان جميع أعضاء فريق العمل يتسمون بالرفق والتفهم والتعاطف بعيدا عن الشخصنة وإطلاق الأحكام القاسية.

    لوكا، 37 عامًا، صاحب شركة من زيورخ، سويسرا.

    لجأت إلى بارسيلسوس ريكوفري بسبب إدماني على الكحول الذي خرج عن السيطرة. اعتدت شرب الخمر لسنوات طويلة دون أن أعترف في قرارة نفسي بأن لدي مشكلة. لكن زوجتي وأولادي شجعوني على الذهاب إلى بارسيلسوس ريكوفري، وكان ذلك أفضل قرار اتخذته على الإطلاق. كانت حياتي قد تحولت إلى كذبة كبيرة أنكر من خلالها حقيقة أنني مدمن على شرب الخمر، وقد استنزف هذا الإنكار صحتي وطاقتي. لكن بعد ستة أسابيع خضعت فيها للبرامج العلاجية في مقرات بارسيلسوس ريكوفري، استعدت السيطرة على إدماني وبالتالي على حياتي، وأصبحت أكثر قدرة على رؤية الأمور المهمة وعلى رأسها عائلتي.

    باسري، 56 عاما، صاحب شركة من إسطنبول، تركيا.

    لقد تغيرت حياتي منذ خضعت للبرامج العلاجية التي تقدمها بارسيلسوس ريكوفري في زيورخ. لقد كانت فعالية كافة المحاولات السابقة التي قمت بها لمحاربة إدمان الكوكايين في الولايات المتحدة مؤقتة وقصيرة الأجل. لكن النهج العلاجي النفسي الشامل الذي تقدمه بارسيلسوس ريكوفري منحني كافة الأدوات التي احتاجها للتعامل مع الإدمان حتى بعد نهاية البرنامج العلاجي وعودتي إلى منزلي وعملي. كما ساعدتني البرامج العلاجية لبارسيلسوس ريكوفري على تحسين لياقتي البدنية وخسارة الوزن، وهي فائدة إضافية رائعة لهذه البرامج.

    روندا، مديرة تنفيذية من نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية.

    لقد لجأت إلى بارسيلسوس ريكوفري لأنني كنت بحاجة إلى علاج فردي وشديد الخصوصية من إدماني على الأدوية. وقد اتخذت هذا القرار بعد أن غرقت في دوامة من التردي على مدى سنوات طويلة حتى أوشكت على الوصول إلى الهاوية. لقد حاولت التخلص من إدمان الأدوية بنفسي، لكن كافة محاولاتي باءت بالفشل. ولحسن الحظ، فقد خضعت لبرنامج العلاج المكثف في بارسيلسوس ريكوفري، والذي يستمر لمدة أربعة أسابيع، وبفضل هذا البرنامج تمكنت من التخلص من إدمان الدواء الذي سيطر على حياتي لفترة طويلة. أشعر بالامتنان لكل من يعمل في هذا المكان، حيث تمت معالجتي في أقصى درجات الخصوصية والسرية، وهو الأمر الذي منعني من اللجوء إلى مرفق علاجي آخر نظرا لضرورات السرية والخصوصية المتعلقة بحساسية المنصب العام الذي أشغله.

    س.أ.ل.س. شخصية عامة من الشرق الأوسط.

    كان خضوعي لبرامج بارسيلسوس ريكوفري العلاجية أفضل وأهم قرار اتخذته في حياتي.

    م.ف. امرأة من الشرق الأوسط.

    يتم إعطاء أهمية بالغة للوقت في بارسيلسوس ريكوفري، ولا يتم إضاعة أي دقيقة. لقد اكتشفت أن بعض المعالجين يتحدثون الروسية، ولكن حتى ولو لم يتوفر معالجون يتحدثون الروسية، فإنه يتم توفير مترجم فوري لضمان أن تتم جميع جلسات العلاج بنجاح باهر. البرامج العلاجية في بارسيلسوس ريكوفري شاملة ومكثفة لدرجة أنها تصيبك بالإرهاق أحيانا، ولكن الجميل في الأمر أن جميع هذه البرامج تتم في بيئة مريحة وآمنة.

    ليلي بوكوفا

    بالرغم من أنني أنتمي لعائلة ثرية، لكن الحظ لم يحالفني في أعمالي التجارية، ولأن طبيعة عملي تمنعني من الإفصاح بصراحة عما أعانيه، فقد وجدت في بارسيلسوس ريكوفري من يستطيع مساعدتي مع احترام خصوصيتي إلى أبعد الحدود. فإذا كان لديك ما يكفي من المال، فإني أنصحك بشدة أن تحصل على خدماتهم، فخبرتهم الواسعة في كل ما يتعلق بالإدمان، وبرامجهم العلاجية الفعالة هي كل ما تحتاجه للتخلص من أي أعراض مرضية. أنا أشعر بالرضا التام عن ما تحقق من نتائج، وأشعر كما لو أنني ولدت من جديد.

    دكتور تشارلز ابستين

    يصعب وصف بارسيلسوس ريكوفري بالشكل الذي تستحقه ... فخدمات الضيافة لديها لا تقل عن مستوى 5 نجوم، ولكن الأهم من ذلك، أن لديها فريق واسع الخبرة والمعرفة فضلا عن تمتعه بكل معاني التفهم والتعاطف. لم أشعر في حياتي بأن أحدا فهمني بالشكل الذي فهمني به فريق بارسيلسوس ريكوفري، ولم أشعر في حياتي بأنني فهمت نفسي كما أفهمها الآن. هذه هي المرة الثالثة التي أقيم فيها في مقراتهم العلاجية، وأنا واثق من أنها ستكون الأخيرة.

    مارك سترولي

    إن بارسيلسوس ريكوفري هي مؤسسة علاجية مذهلة. لقد زرت العديد من مراكز إعادة التأهيل التي يفترض بها أن تكون على أعلى مستوى، لكن وجودي في بارسيلسوس ريكوفري كان تجربة مختلفة تماما. في البداية، كنت متشككة إلى حد ما؛ فالعلاج مكلف للغاية، وهناك تركيز غير مفهوم على خدمات الضيافة من فئة 5 نجوم فضلا عن مقرات الإقامة الفاخرة. لكنني اكتشفت بعد ذلك أن برنامجهم لعلاج الإدمان ربما يكون الأكثر تقدمًا وشمولية في العالم، لذلك قررت أن أجربه. وقد كان البرنامج فعالا للغاية وأعطى أفضل النتائج كما وعدوني. فريق العمل هناك لطيف للغاية ومتفهم لأبعد الحدود، ويبدو على كل واحد منهم بأنه خبير ومتخصص في ما يفعل. إنهم يجعلونك تشعر بأنك الشخص الوحيد الذي يتلقى العلاج وأن المكان مملوك ومدار من قبل عائلة واحدة مترابطة وليس مؤسسة بيروقراطية تقليدية.

    سارة ميلتون

    لقد نصحت العديد من مرضاي بدخول بارسيلسوس ريكوفري، ولم أسمع منهم إلا أطيب الكلام عن الخدمات الرائعة والبرامج العلاجية الفعالة التي تقدمها بارسيلسوس ريكوفري.

    دكتور كراني

    نحن حائزون بجدارة على ثقة كافة عملائنا من كبار الشخصيات وأصحاب المناصب العليا

    شهادات رائعة بحقنا من كبار العملاء

    احجز موعدك الخاص الآن

    ترتكز جميع خدماتنا على إحاطتك بالرعاية الكاملة وتقديم أفضل البرامج العلاجية. الخطوة الأولى للتعافي هي طلب المساعدة. املأ النموذج أدناه وسنتواصل معك لنبدأ معا رحلة الشفاء

    احجز موعدًا