اضطرابات الأكل

نحن نقدم برامج علاجية شاملة وقائمة على الأدلة لاضطراب الشراهة في تناول الطعام (BED). ندرك أن في حين أنه من المهم معالجة أعراض اضطراب الأكل بشراهة إلا أنه يجب أن يتجاوز العلاج الأعراض ويركز على الأسباب الجذرية.

One Client at a Time

Unparalleled staff to patient ratio of 15:1

كيف نعالج اضطراب الأكل بشراهة

علاج منزلي لمدّة 4 أسابيع

علاج اضطراب الأكل بشراهة

يحدث اضطراب الأكل بشراهة (BED) عندما يعاني الشخص من الإكراه على تناول كميات كبيرة من الطعام في فترات زمنية قصيرة. اضطراب الأكل القهري هو حالة صحية عقلية حيث يكون لدى الشخص الذي يعاني من قلة السيطرة أو لا يتحكم على عاداته الغذائية وغالبًا ما لا يتذكر ما أكله بالفعل. يعد اضطراب الأكل القهري واضطراب الأكل بشراهة من أكثر مشكلات الصحة العقلية شيوعًا، مما يؤدي غالبًا إلى السمنة والعديد من المشكلات الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسكتة الدماغية وأمراض القلب.

إذا كنت تعاني من اضطراب الأكل بشراهة فيمكننا مساعدتك. في Paracelsus Recovery، تم تصميم برامج العلاج الخاصة بنا بشكل فريد لمساعدتك على معالجة كل العوامل الأساسية التي تساهم في المرض. من بين أمور أخرى، سيشمل ذلك المكونات البيولوجية العصبية والنفسية والكيميائية الحيوية.

نقوم بإجراء تقييم متعمق عند الوصول لتحديد كل الاضطرابات الجسدية أو العقلية ومعالجتها من خلال مجموعة من العلاجات بما في ذلك برنامج مكثف للطب النفسي والعلاج النفسي واستعادة الكيمياء الحيوية والاستشارات الغذائية واستشارات نمط الحياة والعلاجات التكميلية.

نعالج اضطراب الأكل بشراهة في مراكز العلاج التابعة لنا في زيورخ ولندن.

علامات وأعراض اضطراب الأكل بشراهة:

سيطرة صارمة على طعام الشخص أثناء النهار أو تناول الطعام بشكل طبيعي نسبيًا ثم تناول كميات كبيرة من الطعام في المساء.

تخزين الطعام، وغالبًا في الخفاء للاستهلاك في وقت لاحق.

المعاناة من مشاعر التوتر أو القلق التي لا يمكن التخلص منها إلا من خلال تناول الطعام.

الشعور بالكسل أو "فقدان الوعي" أثناء الأكل بشراهة.

الشعور بالجوع بشكل مستمر أو الفراغ وعدم الشعور بالشبع أبدًا.

نقص الفترة الزمنية بين نوبات الأكل بشراهة.

اضطرابات الأكل بشراهة

غالبًا ما يستخدم الأكل بشراهة كآلية للتعامل مع الأفكار المؤلمة وتحدي المشاعر والتعامل مع الصدمات والتوتر، حيث يمكن أن يوفر ذلك إلهاءً مؤقتًا عن هذه التجارب.

عادة ما يكون الطعام الذي يتم تناوله أثناء الأكل بشراهة "أطعمة مريحة" مثل السكريات والكربوهيدرات التي يمكن أن تسبب الإدمان بسبب الإندورفين الذي يتم إطلاقه في الدماغ بعد تناول هذه الأنواع من الأطعمة. لذلك، فإن اضطراب الأكل القهري هي حالة اضطراب عقلي يمكن أن تخلق أيضًا نمطًا من السلوك الإدماني. غالبًا ما يحدث اضطراب الأكل بشراهة مع حالات الاضطرابات العقلية مثل الاكتئاب والقلق واضطراب الوسواس القهري ومشكلات التحكم في الانفعالات وتعاطي المخدرات. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تطور اضطرابات الأكل الأخرى مثل الشره العصبي.

غالبًا ما يشعر الشخص الذي يعاني من اضطراب الأكل القهري بمشاعر مثل الشعور بالذنب والاشمئزاز والعار بسبب عاداته الغذائية بينما لا يزال غارقًا في أفكار الطعام. هذه المشاعر مؤلمة ويمكن أن تضر بالصحة النفسية للشخص وصحته الجسدية.

الأسئلة الأكثر شيوعًا

يشير اضطراب الأكل بشراهة (BED) إلى اضطراب سريري يأكل فيه الناس كميات كبيرة من الطعام على فترات قصيرة، يتبعها شعور شديد بالذنب والعار وكره الذات. الشخص المصاب باضطراب الأكل القهري سوف يأكل بشراهة مرة واحدة على الأقل في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر.

تساهم العوامل الوراثية والبيولوجية والنفسية والبيئية في تطور اضطراب الأكل بشراهة. يمكن أن يكون اضطراب الأكل بشراهة من أعراض حالات الاضطرابات العقلية الأخرى مثل الاكتئاب. الشعور بالوحدة وتدني احترام الذات والخلل في الجسم هي أيضًا أسباب جذرية شائعة لاضطراب الأكل القهري.

تشمل أعراض اضطراب الأكل القهري عدم السيطرة علي الرغبة في تناول الطعام على الرغم من عدم الشعور بالجوع وتناول الطعام بشكل أسرع من المعتاد والشعور بالذنب أو الكراهية الذاتية بعد فترة من الأكل بشراهة. العلامات الشائعة الأخرى لاضطراب الأكل القهري هي التقلبات المزاجية والاكتئاب وتناول الطعام في الخفاء أو بمفرده بسبب الشعور بالخجل أو الإحراج من عادات الأكل الخاصة به.

في Paracelsus Recovery، يتركز علاج اضطراب الأكل بشراهة على العلاج النفسي المكثف لمعالجة الأسباب الجذرية والمشكلات النفسية الكامنة التي تؤدي إلى دورة الأكل بشراهة. نقدم العلاج الكيميائي الحيوي واليوغا والتدليك والعلاجات التكميلية بالإضافة إلى التركيز على نمط الحياة والاستشارات الغذائية لإحداث تغييرات طويلة الأمد في عاداتك الغذائية.

عندما يأكل الشخص بشراهة فإنه غالبًا ما يستهلك كميات كبيرة من الأطعمة غير الصحية مثل الوجبات الخفيفة السكرية والدهنية والكربوهيدرات، والتي تفتقر إلى العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم لأداء وظائفه. أثناء الاستعادة الكيميائية الحيوية، نوفر الأحماض الأمينية والفيتامينات والمغذيات اللازمة لإعادة الجسم إلى الصحة المثلى مما يؤدي إلى تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام وتقليل التعب وتحسين صحتك العامة.