Latest

الإهمال الذي يعانيه أطفال الأسر الثرية

يعرب المجتمع عن قلقه الشديد من نحو الأطفال الفقراء والمحرومين والاحتمالات المتزايدة لافتقارهم إلى الرعاية الصحية والتعليم، أو احتمالية تعاطيهم المخدرات أو انتهاجهم الجريمة فيما يتقدمون في العمر. أما أطفال الآباء الأثرياء الذين لديهم مجموعة مشاكلهم الخاصة فلا يولونهم الاهتمام الكافي. غالبًا ما لا يلاحظ أحد الإهمال العاطفي الذي يعانيه هؤلاء الأطفال، وهكذا لا نجد…

قراءة المزيد

فوائد اليوغا في علاج الإدمان

بشكل عام، تعتبر اليوغا تدريبًا يفيد الجسد والعقل والروح من خلال تكامل تكنيكات التنفس، وتمارين تقوية العضلات، واتخاذ وضعيات بدنية معينة، والتأمل. هناك أنواع كثيرة من اليوغا، وكلها مفيدة. على الرغم من أن اليوغا هي ممارسة معروفة منذ قرون، إلا أنها طريقة علاجية جديدة نسبيًا في مجال إدمان المخدرات والكحول. يتزايد قبول اليوغا كشكل من…

قراءة المزيد

التعامل مع الرغبات المُلِّحة

الرغبات المُلِّحة أمر طبيعي ويجب أن يتوقع المدمنون المتعافون الشعور ببعض الانزعاج بسببها من وقت لآخر. لمعظم الناس، تُعَدّ الرغبات المُلِّحة هي أسوأ ما يختبرون في بداية مسيرة علاج الإدمان، لكنها قد تستمر لأسابيع أو شهور أو حتى لسنوات. لكنك إذا تعلمت الطرق الصحيحة للتعامل مع هذه الرغبات العارمة في وقت مبكر، فستكون جاهزًا حين تطرق…

قراءة المزيد

ما هي الخطوات الاثنتي عشرة؟

برامج الخطوات الاثنتي عشرة هي برامج مساعدة وزمالة متبادلة ترسم مسارًا نحو التعافي من الإدمان. كثيرمن برامج علاج إدمان الكحول وغيرها من أنواع الإدمان مبنية على الخطوات الاثنتي عشرة. يُعرف البرنامج الذي تأسس عام 1939 في الأصل باسم مدمنو الكحول المجهولون أو AA. أما اليوم فتوجد المجموعات المعتمدة على هذا البرنامج تقريبًا في جميع مشكلات…

قراءة المزيد
prev
/
next
اضطرابات الأكل

برنامج الإقامة لعلاج اضطراب فرط الأكل القهري وإعادة التأهيل

في Paracelsus Recovery، ستساعدك برامج علاج اضطراب فرط الأكل القهري على استعادة السيطرة على نظامك الغذائي وحياتك وصحتك. سنصمم برنامج العلاج للإيفاء باحتياجاتك الخاصة واستعادة صحتك.

One Client at a Time

Unparalleled staff to patient ratio of 15:1

كيف نعالج اضطراب فرط الأكل القهري

برنامج علاجي يُنفَّذ لمدة 4 أسابيع في أثناء إقامتك في المركز

يوم في Paracelsus Recovery

Play

علاج اضطراب فرط الأكل القهري

يحدث اضطراب فرط الأكل القهري عندما يستهلك الشخص كمية كبيرة بدرجة غير طبيعية من الطعام على الرغم من العواقب السلبية التي ستنعكس على صحته وحياته وعلاقاته وراحته.

يمكن أن تتحول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون والسكر إلى إدمان شديد لأنها تطلق موادًا كيميائية تشعر الشخص بالسعادة مثل الدوبامين، وهو مادة كيميائية في أدمغتنا تشجعنا على تكرار فعل ما بسبب ما نختبره من مشاعر المتعة أو النشوة. عندما يتسبب تناول الطعام في إفراز الدوبامين، فإن المتعة التي يشعر بها الجسم تعلو على صوت إشارات الشبع أو الاكتفاء الجسدية، وبالتالي يستمر الشخص في تناول الطعام على الرغم من أنه لم يعد جائعًا.

يمكننا مساعدتك إذا كنت تعاني من اضطراب فرط الأكل القهري. في Paracelsus Recovery، نصمم علاج اضطراب فرط الأكل القهري ليناسب احتياجاتك الفردية. لا يقبل الأطباء والفريق العلاجي المتخصص في مركزنا إلا عميلًا واحدًا في كل مرة يفتح أبوابه وذلك بهدف ضمان أقصى قدر من السرية والرعاية غير المسبوقة. يولي الفريق كله اهتمامًا بجميع العوامل النفسية والجسدية التي تتسبب في اضطراب فرط الأكل القهري. برامجنا المركزة تضمن استعادة الصحة على المستوى الجسماني والوجداني كما على المستوى العصبي والحيوي أيضًا. يشمل البرنامج الموسع علاجًا نفسيًا، وتوعية نفسية، وإعادة إصلاح العمليات الكيميائية الحيوية، وعلاجًا تكميليًا، واستشارات التغذية. كما يتواجد أيضًا معالج مقيم متاح لتقديم الإرشاد على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

علاج اضطراب فرط الأكل القهري متاح في مراكزنا في كل من زيورخ ولندن.

بريني براون
"تحدث إلى نفسك كما لو كنت تتحدث مع شخص تحبه."

تشمل علامات اضطراب فرط الأكل القهري ما يلي:

أعراض الانسحاب: مثل، سهولة الانفعال أو التعب أو المرض إذا اُستبعدت بعض المواد من النظام الغذائي.

الوصول إلى مرحلة التعود: مما ينعكس في الاحتياج إلى استهلاك المزيد والمزيد من الطعام للحصول على "النشوة".

الغياب المطلق للشعور بالشبع أو الاكتفاء بعد تناول أي وجبة: لا يشعر لمصاب أبدًا بـ"الشبع" النفسي على الرغم من شعوره بالغثيان.

الشعور بالذنب عند تناول الطعام: قضاء الكثير من الوقت في الانشغال بالطعام أو زيادة الوزن أو تناول الطعام في الخفاء بسبب الشعور بالخزي أو الإحراج.

مخاوف غير منطقية من نفاد الطعام: مثل، الاستعداد بشكل استباقي أو الذعر من عدم الشعور بالشبع بعد تناول أي وجبة.

رغبة عارمة في تناول الطعام تنشأ بشكل مفاجئ: قد يشعر الشخص الذي يعاني من اضطراب فرط الأكل القهري أحيانًا  "بالعمى" بسبب الرغبة الشديدة في تناول الطعام. يختلف هذا عن الشعور الجسماني بالجوع في أنه إحساس متدرج.

اضطراب فرط الأكل القهري

اضطراب فرط الأكل القهري ينشأ نتيجة أنماط معينة من التفكير والشعور وغالبًا ما يكون أحد استراتيجيات التعايش مع الصدمات أو مشاكل العلاقات أو مشاكل الطفولة أو أحداث الحياة المتعبة بما في ذلك مشكلات الزيجات أو المشكلات الأسرية أو ضغط العمل. واستجابة لهذه التجارب المؤلمة يصبح الطعام آلية للتكيف، مما يسمح للشخص بالشعور بالانفصال اللحظي عن نفسه وعن مشاعره المؤلمة والتوتر الذي يعانيه.

على الرغم من كونه أحد أكثر اضطرابات الأكل انتشارًا إلا أن نقص التثقيف وانتشار الوصم تمنع غالبية الناس من تلقي العلاج الذي يحتاجونه. اضطراب فرط الأكل القهري هو إدمان معقد يُرى غالبًا بمصاحبة مشكلات أخرى تتعلق بتعاطي المواد المخدرة أو حالات اعتلال الصحة العقلية مثل الاكتئاب.

الأسئلة الأكثر شيوعًا

يشير اضطراب فرط الأكل القهري إلى إدمان سلوكي حيث يصبح الشخص معتمداً على الإفراط في استهلاك الطعام كطريقة للتعايش مع المشاعر الصعبة أو أحداث الحياة المؤلمة.

تسهم عوامل عديدة في ظهور إدمان الطعام. وعلى وجه الخصوص قد تُعزى إلى حالات الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو اضطراب الوسواس القهري أو القلق، حيث قد تعمل جميعها كمحفزات. كما قد يسبب إدمان الطعام مثيرات مثل الإجهاد والميل الوراثية والسلوك المُتعلَم من الطفولة إذا عانى أحد الوالدين أو الأشقاء من إدمان الطعام.

تشمل أعراض اضطراب فرط الأكل القهري تناول الطعام كردة فعل لمشاعر مثل الحزن، وتناول كميات كبيرة من الطعام بينما يكون الشخص بمفرده أو في أثناء الليل، وعدم الشعور بالشبع أبدًا، وانعدام قدرة الشخص على منع نفسه من الأكل.

في Paracelsus Recovery، يشمل علاجنا لاضطراب فرط الأكل القهري تقييمًا شاملاً لتحديد الأسباب الجذرية النفسية والجسدية للإفراط في تناول الطعام القهري. ومن ثم نعالج جميع المشكلات النفسية في جلسات العلاج النفسي ونستعيد الصحة البدنية من خلال إصلاح العلميات الكيميائية الحيوية. كما نستخدم أيضًا العديد من أساليب العلاج التكميلي لتعزيز العلاقة بين العقل والجسم.

يكمن الفرق الرئيسي في أن اضطراب الأكل بشراهة يشير إلى فترات قصيرة من استهلاك الطعام بدون أي تحكم تليها فترات من استعادة السيطرة، بينما يشير اضطراب فرط الأكل القهري إلى الإفراط في تناول الطعام لفترات أطول وبشكل أعم، لكن الحالتين متداخلتان غالبًا.