اضطرابات الأكل

المركز الرائد لعلاج فقدان الشهية العصبي 

في حين أن طلب المساعدة لفقدان الشهية العصبي قد يكون أمرًا مرعبًا، إلا أن الشفاء ممكن. في Paracelsus Recovery، سننشئ برنامجًا علاجيًا فرديًا لاستعادة صحتك وإعادة تشكيل علاقتك بالطعام. أولويتنا هي معالجة أي عوامل بيولوجية عصبية ومساعدتك على إنشاء حدود بين قيمتك الذاتية ومظهرك الجسدي.

إنضم إلى عائلتنا الآن، وأحصل على الرعاية التي تستحق!

نحن لسنا مُجرّد عيادة، بل عائلة تضع صحّة عُملائها في المقام الأوّل

كيف نعالج فقدان الشهية

برنامج علاجي منزلي لمدة 4 أسابيع

علاج فقدان الشهية العصبي

فقدان الشهية العصبي هو اضطراب أكل معقد يتميز بالتجويع الذاتي ووزن غير صحي للجسم وخوف شديد من زيادة الوزن وتشوه صورة الجسم. فقدان الشهية له أعلى معدل وفيات بين جميع حالات الصحة العقلية وهو مرض خطير يتطلب مساعدة مهنية فورية.

في Paracelsus Recovery، نقدم برنامجًا شاملاً لعلاج فقدان الشهية. أولويتنا الأولى هي فهم علاقتك بالطعام ومعالجة المشكلات الأساسية التي تساهم في اضطراب الأكل.

نحن نقدم تثقيفًا نفسيًا مكثفًا أثناء برنامج العلاج لمساعدتك على معالجة هذه العوامل وفهم حقيقة حالتك الصحية العقلية. تشمل المكونات الأخرى للبرنامج المخصص الطب النفسي والعلاج النفسي والاستشارات الغذائية والترميم الكيميائي الحيوي والعديد من العلاجات التكميلية. سيقيم المعالج المقيم أيضًا في قسم قائم بذاته في مكان إقامتك الذي اخترته. سيكون المعالج المباشر متاحًا للدعم العاطفي والمساعدة العلاجية على مدار 24 ساعة في اليوم طوال أيام الأسبوع.

نقدم علاج فقدان الشهية العصبي في زيورخ ولندن.

تشمل العلامات السلوكية لفقدان الشهية ما يلي:

فقدان الوزن بشكل كبير وخطير في كثير من الأحيان (ولكن ليس بشكل دائم).

الانشغال المفرط بالوزن والسعرات الحرارية والطعام والرجيم وجرامات الدهون.

زيادة رفض تناول أطعمة أو فئات معينة من الطعام.

كثرة المشاعر أو التعليقات حول الشعور بالسمنة بالرغم من فقدان الوزن.

تصور مشوه للجسم وخوف شديد من زيادة الوزن.

الشعور بالفشل والاشمئزاز والاحتقار والذنب وتدني احترام الذات.

تفكير صارم وحاجة قوية للسيطرة.

النوم المفرط وقلة الاهتمام بالأنشطة أو الأحداث التي كنت تحبها سابقًا.

زيادة العزلة الاجتماعية.

نقص في القدرة العاطفية أو التعبير ، والشعور “بالخدر” في كثير من الأحيان.

الأعراض الجسدية لفقدان الشهية:

عدم انتظام الدورة الشهرية أو الفقدان التام للدورة.

نمو الشعر الزائد على الصدر والوجه والذراعين.

دوار وإغماء.

الشعور بالبرد طوال الوقت.

جفاف الجلد وظهور كدمات بسهولة وضعف التئام الجروح.

كثرة الأمراض بسبب ضعف جهاز المناعة.

تورم في القدمين أو برودة في اليدين.

أحد أهم العوائق التي تحول دون علاج شخص يعاني من فقدان الشهية هو خلل في الجسم الذي تسببه هذه الحالة، حيث أنه لا يمكن للمريض في كثير من الأحيان أن يرى نفسه ضعيفًا بشكل خطير. بدلاً من ذلك، فإنهم يرون أن وزنهم إما مثالي أو طبيعي تمامًا وقد لا يعتقدون أنهم بحاجة إلى المساعدة. لذلك قد يكون من الصعب على المصاب أن يفهم متى يحاول أحبائه تشجيعه على طلب المساعدة مما يؤدي إلى عدم ثقة الفرد بمن حوله.

معرفة ماهية فقدان الشهية العصبي

عادة ما يعاني الأفراد المصابون بفقدان الشهية من الكمال العميق و “النقد الداخلي” القاسي الذي يؤدي إلى الشعور بالذنب الهائل والاحتقار والضيق وضعف الثقة بالنفس. يمكن أن يصبح التجويع الذاتي وسيلة لمنع هذه المشاعر من إرباك الفرد. إذا كان الجسم في حالة مجاعة فإن الدماغ سيركز انتباهه على الطعام بدلاً من هذه المشاعر السلبية مما يؤدي إلى شعور الشخص بأنه “خالٍ” من هذه المشاعر والقلق والألم. هذه الأساليب من السلوك والأفكار يمكن أن تجعل الجوع إدمانًا لبعض الأفراد.

الأسئلة الأكثر شيوعًا

فقدان الشهية العصبي هو اضطراب في الأكل يجعل الشخص يخاف من زيادة الوزن ويؤدي به إلى تجويع نفسه لدرجة تصل إلي فقدان الوزن الشديد. يعاني المصابون أيضًا من خوف شديد من زيادة الوزن بالإضافة إلى تشويه صورة الجسد.

عادة ما يتضمن علاج فقدان الشهية استقرار فقدان الوزن لدى الفرد والعلاج النفسي المكثف لمعالجة العوامل النفسية التي أدت إلى اضطراب الأكل. سيتناول العلاج النفسي أساليب الأكل الطقسية ويساعد الفرد على معالجة المشكلات العاطفية لتطوير تغييرات سلوكية طويلة المدى.

فقدان الشهية هو حالة صحية عقلية خطيرة. ونظرًا لتعقيده فإن طلب المساعدة لفقدان الشهية يكون عادةً أفضل طريقة لضمان حصول المريض على المساعدة والدعم المناسب. قد يستغرق التعافي من فقدان الشهية وقتًا طويلاً، لذلك من الضروري طلب العلاج في أسرع وقت ممكن.

تلعب العوامل البيولوجية والجسدية والجينية والبيئية والنفسية دورًا مهمًا في الإصابة بفقدان الشهية. على سبيل المثال، العوامل النفسية مثل ارتفاع مستوى الكمال أو سمات الشخصية ذات الوسواس القهري والشعور بفقدان السيطرة على حياة المرء وتدني احترام الذات والاكتئاب أو القلق، حيث يمكن أن تساهم جميع هذه العوامل في الإصابة بفقدان الشهية.

في Paracelsus Recovery، تم تصميم برامجنا المكثفة والخاصة متعددة التخصصات لتناسب احتياجاتك الخاصة. لا نعتقد أن “نوعًا واحدًا يناسب الجميع” ولن ندفعك أبدًا إلى الالتزام بأيديولوجية علاجية معينة. نحن نرى كل عميل على أنه فرد مميز يحتاج إلى خطة علاج مخصصة.