Latest

الإهمال الذي يعانيه أطفال الأسر الثرية

يعرب المجتمع عن قلقه الشديد من نحو الأطفال الفقراء والمحرومين والاحتمالات المتزايدة لافتقارهم إلى الرعاية الصحية والتعليم، أو احتمالية تعاطيهم المخدرات أو انتهاجهم الجريمة فيما يتقدمون في العمر. أما أطفال الآباء الأثرياء الذين لديهم مجموعة مشاكلهم الخاصة فلا يولونهم الاهتمام الكافي. غالبًا ما لا يلاحظ أحد الإهمال العاطفي الذي يعانيه هؤلاء الأطفال، وهكذا لا نجد…

قراءة المزيد

فوائد اليوغا في علاج الإدمان

بشكل عام، تعتبر اليوغا تدريبًا يفيد الجسد والعقل والروح من خلال تكامل تكنيكات التنفس، وتمارين تقوية العضلات، واتخاذ وضعيات بدنية معينة، والتأمل. هناك أنواع كثيرة من اليوغا، وكلها مفيدة. على الرغم من أن اليوغا هي ممارسة معروفة منذ قرون، إلا أنها طريقة علاجية جديدة نسبيًا في مجال إدمان المخدرات والكحول. يتزايد قبول اليوغا كشكل من…

قراءة المزيد

التعامل مع الرغبات المُلِّحة

الرغبات المُلِّحة أمر طبيعي ويجب أن يتوقع المدمنون المتعافون الشعور ببعض الانزعاج بسببها من وقت لآخر. لمعظم الناس، تُعَدّ الرغبات المُلِّحة هي أسوأ ما يختبرون في بداية مسيرة علاج الإدمان، لكنها قد تستمر لأسابيع أو شهور أو حتى لسنوات. لكنك إذا تعلمت الطرق الصحيحة للتعامل مع هذه الرغبات العارمة في وقت مبكر، فستكون جاهزًا حين تطرق…

قراءة المزيد

ما هي الخطوات الاثنتي عشرة؟

برامج الخطوات الاثنتي عشرة هي برامج مساعدة وزمالة متبادلة ترسم مسارًا نحو التعافي من الإدمان. كثيرمن برامج علاج إدمان الكحول وغيرها من أنواع الإدمان مبنية على الخطوات الاثنتي عشرة. يُعرف البرنامج الذي تأسس عام 1939 في الأصل باسم مدمنو الكحول المجهولون أو AA. أما اليوم فتوجد المجموعات المعتمدة على هذا البرنامج تقريبًا في جميع مشكلات…

قراءة المزيد
prev
/
next
اضطرابات الأكل

مركز علاج وسواس الأكل القويم العصبي

في Paracelsus Recovery، نقدم علاجًا شاملًا من خلال مجموعة من المتخصصين لعلاج اضطراب وسواس الأكل القويم. برنامج العلاج الخاص بنا مصمم لمساعدتك على إعادة بناء علاقة صحية مع الطعام. ولتحقيق هذا الهدف يقدم فريقنا الأدوات اللازمة لبناء استراتيجيات قوية للتعايش ومعالجة كل المشكلات التي تؤدي إلى نشوء الاضطراب في الأساس، مثل احتقار الذات أو النقد الذاتي القاسي. يتأثر الأفراد باضطراب وسواس الأكل القويم بطريقة مختلفة على اختلاف شخصياتهم، ولهذا السبب نضع برنامجًا علاجيًا مخصصًا لكل عميل على حدة.

One Client at a Time

Unparalleled staff to patient ratio of 15:1

كيف نعالج وسواس الأكل القويم العصبي

برنامج علاجي يُنفَّذ لمدة 4 أسابيع في أثناء إقامتك في المركز

يوم في Paracelsus Recovery

Play
علاج وسواس الأكل القويم العصبي

وسواس الأكل القويم العصبي والدي غالبًا ما يشار إليه بوسواس الأكل القويم Orthorexia هو أحد اضطرابات الأكل الذي يتميز بالاحتياج القهري لتناول الطعام الصحي أو "النظيف" فقط. ويقسم المصابون بهذا الاضطراب مجموعات الأطعمة تقسيمًا صارمًا إلى أما أطعمة "جيدة" أو "سيئة"، وقد تطول قائمة الأطعمة "السيئة" إلى ما لا نهاية بحيث تكون النتيجة هي خوف متزايد وغير منطقي من مجموعات الأطعمة هذه.

فيParacelsus Recovery، تتمثل أهم أولويات برنامج علاج وسواس الأكل القويم لدينا في مساعدتك على إعادة بناء علاقة صحية مع الطعام مع معالجة كل المشكلات الفسيولوجية والنفسية التي تعزز هذا الاضطراب.

الفريق العامل في مركزنا والمكون من خبراء في تخصصات متعددة يقدم ساعات من العلاج النفسي المتخصص، وإعادة ترميم عمليات الكيمياء الحيوية الفسيولوجية مع الكثير من الأساليب العلاجية التكميلية لتعزيز عقلية العميل وجسده ونفسيته. يقيم المعالج المباشر أيضًا في مكان مخصص داخل مكان إقامتك المختار بحيث يكون متاحًا لتقديم الدعم العاطفي لك على مدار الساعة.

علاج وسواس الأكل القويم متاح في عياداتنا في زيورخ ولندن.

ليلي كولنز
"أبدًا لا يُرى طلب المساعدة على أنه علامة على الضعف، بل هو أحد أشجع الخطوات التي يمكنك القيام بها وقد ينقذ حياتك".

استراتيجية علاج 360° - الاستراتيجية الأكثر شمولاً وتكاملًا في جميع أنحاء العالم

الفحوصات الطبية
والعلاج
استشارات
الإدمان
العلاج النفسي
الشامل
إزالة حساسية حركة العين
وإعادة المعالجة
العلاج
العائلي
التوعية النفسية
الارتجاع العصبي
علاج عبر تنفس هواء
ناقص التأكسج ثم مفرط التأكسج
إعادة التوازن لعمليات
الكيمياء الحيويّة
علاج باستخدام البروبايوتيكس
وعلم النفس التغذوي
إرشادات بخصوص
نمط الحياة والتغذية
الارتجاع البيولوجي
والرنين الحيوي
اليوغا
علم المنعكسات
والوخز بالإبر
جلسات المساج - التدليك
الإرشاد العملي الشخصي

علامات وأعراض وسواس الأكل القويم:

  • الشعور بالذنب أو الخزي العميق عند تناول الأطعمة "السيئة".
  • قضاء وقت زائد في التفكير في الوجبات الغذائية والتخطيط لها.
  • اتباع نظام غذائي محدد بشكل مبالغ فيه.
  • إخفاء الطعام عن الآخرين.
  • ربط قيمة الذات بالالتزام بنظام غذائي مُعين.
  • الإفراط في الاهتمام بعادات الآخرين في الأكل أو انتقادها أو كليهما.
  • هوس بشأن مصدر الطعام ومكوناته وملصقات المعلومات التغذية.
  • حدوث تغير كبير في الوزن.
  • مشاكل النوم.
  • تقلبات المزاج.

فهم وسواس الأكل القويم العصبي

الاهتمام بصحة الفرد أحد الأدوات المهمة لتحقيق الرعاية الذاتية، إلا أن الأمر يصبح غير صحي إذا تحول الشخص إلى الهوس بتناول الأكل النظيف بالدرجة التي تؤثر سلبًا علي حياته. وبدلًا من السيطرة على تناول الطعام بهدف الشعور بالصحة، فإن المصاب باضطراب وسواس الأكل القويم يستخدم الطعام الصحي كطريقة للتعايش مع المشكلات النفسية مثل الاكتئاب أو القلق أو الصدمات أو المشاعر الصعب احتمالها مثل الشعور بالذنب أو الحزن.

على عكس اضطرابات الأكل الأخرى، فإن المصابين باضطراب وسواس الأكل القويم يكونون أقل تركيزًا علي شكل الجسم وفقدان الوزن. على إن الاضطراب يظهر في تجنب الأطعمة بسبب الحساسية المتصورة (غير المشخصة عادةً)، والتقليل المستمر لعدد الأطعمة المقبولة، والقلق غير المبرر حول أصول الطعام، والخوف من اعتلال الصحة الفسيولوجية. قد يصبح من الصعب جدًا تشخيص اضطراب وسواس الأكل القويم لأن الاستغناء عن مجموعات غذائية كاملة مثل السكريات أو الدهون أو اللحوم أو منتجات الألبان غالبًا ما يُنظر إليه علي أنه أمر صحي.

يرتبط وسواس الأكل القويم بشكل شائع بسمات شخصية مثل الرغبة في تحقيق الكمال والوعي الزائد بالضمير، وغالبًا ما يصاحبه حالات اعتلال الصحة العقلية الأخرى مثل اضطراب الوسواس القهري (OCD) والقلق. إذا تُرك اضطراب الأكل هذا دون علاج، فيمكن أن يؤدي إلي اضطرابات الأكل الأخرى مثل فقدان الشهية أو النهام العصبي.

الأسئلة الأكثر شيوعًا

اضطراب وسواس الأكل القويم هو أحد اضطرابات الأكل الجديدة نسبيًا، وينطوي على هوس مرضي بالأكل الصحي أو "النظيف". وبعكس اضطرابات الأكل الأخرى يرتكز اضطراب وسواس الأكل الصحي في الغالب حول الكيف وليس الكم فيما يخص الطعام.

تُشير الكثير من الدراسات إلى أن الأفراد العاملين في مهن تركز على الصحة هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة باضطراب وسواس الأكل القويم. وعلى سبيل المثال يتعرض المشتغلون في مجال الرعاية الصحية وراقصو الباليه والرياضيون والمدربون الشخصيون وأصحاب صفحات الإنستاجرام Instagram الذين تدور نصائحهم حول الصحة واللياقة البدنية لخطر متزايد للإصابة بهذا الاضطراب.

تسهم العديد من العوامل في نشوء اضطراب وسواس الأكل القويم، ومنها العوامل الجينية مثل التاريخ العائلي لاضطرابات الأكل، وعوامل النمو مثل صدمات الطفولة، وحالات الاضطرابات العقلية الكامنة، وتدني احترام الذات، وسمات الشخصية القهرية. يمكن أن تلعب العوامل البيئة دورًا أيضًا مثل امتهان وظيفة تركز على الأكل النظيف أو النحافة حيث تزداد احتمالية إصابة الشخص باضطراب هوس الطعام الصحي.

في Paracelsus Recovery، نصمم برامجنا العلاجية لحالات وسواس الأكل القويم وفقًا لاحتياجاتك الخاصة. نبدأ بتقييم مكثف لتحديد أي مشاكل فسيولوجية أو نفسية. وبناءً على هذه النتائج نضع برنامجًا فرديًا يتضمن العلاج النفسي لمعالجة علاقتك بالطعام، وإصلاح العمليات الكيميائية الحيوية للجسم، والاستشارات الغذائية والعلاج التكميلي.

يمكن أن يلحق اضطراب وسواس الأكل القويم ضررًا دائمًا بالصحة الفسيولوجية والنفسية، كما يمكن بمرور الوقت أن يحدث تأثيرات مشابهة لاضطرابات الأكل الأخرى مثل فقدان الشهية أو النهام العصبي. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية وضعف جهاز المناعة وانخفاض كثافة العظام وتلف القلب والرئتين والفشل الكلوي والتهاب البنكرياس وعدم انتظام الدورة الشهرية. قد يضر الاضطراب كذلك بالقدرات المعرفية والصحة النفسية للمصاب مما قد يؤدي إلى إدمان المواد المخدرة واضطرابات عقلية أخرى وضعف الثقة بالنفس والأفكار الانتحارية.